هل المايكروبليدنج حرام
إجابة معتمدة

 هل المايكروبليدنج حرام، قال تعالى في كتابه العزيز: ((إن يدعون من دونه إلا إناثاً وإن يدعون إلا شيطاناً مريداً، لعنه الله وقال لأتخذن من عبادك نصيباً مفروضاً، ولأضلنهم ولأمنينهم ولآمرنهم فليبتكن آذان الأنعام ولآمرنهم فليغيرن خلق الله ومن يتخذ الشيطان ولياً من دون الله فقد خسر خسراناً مبيناً))، صدق الله العظيم، تشير تلك الآية المستنبطة من سورة النساء إلى تحريم ما يعرف بالوشم أو "المايكروبليدنج" حيث حث الله على حرمته ودل على ذلك وأكد بأنه أيضاً ملعونٌ فاعله.

ماهو المايكروبليدنج؟

حرم الله كل من يقوم بعمل الوشم على الجلد سواء عن طريق غرس اللون تحت جلده والحسي بالرصاص أو الكحل أو أي مادة غيرها، حيث تلجأ بعض السيدات إلى استخدام تلك التقنية الحديثة وهي المايكروبليدنج من أجل رسم الحواجب على طبقة الجلد الخارجية، وذلك عن طريق التطرق والاستعانة بشفرة تحتوي على مواد كيميائية أو ليزرية تمنع تسرب تلك المادة إلى داخل الجلد والبشرة، لتقوم بملء الفراغات الموجودة في الحاجبين وتحديد شكل الحاجب دون إزالة الشعر.

هل المايكروبليدنج حرام

لا يمكننا الحكم على مشروعية الشيء إلا بعد فهمه وتصوره جيداً، فبعد الدراسات والبحوث حول ما يعرف بالمايكروبليدنج اتضح بأنه عبارة عن تقنية حديثة تقوم بالرسم الظاهري للحاجبين وذلك على الطبقة الخارجية للبشرة، فـ هل المايكروبليدنج حرام؟؟

هناك حالتين لمشروعية الحكم بذلك، حيث يكون المايكروبليدنج محرماً في حالة التزين أي بغرض الزينة فقط، بينما لا يكون محرماً في حالة وجود عيب خلقي أو تشوه أو مرض في الحاجب كأن يكونا غير منتظمين أو بهما آثار حروق وجروح أو يؤثر في شكلها الأنثوي فهنا لا حرج فيه ولا إثم، فهنا يستخدم لغرض إزالة التشوهات أو الأذى لا لغرض الزينة. 

هناك حالتين لمشروعية الحكم بذلك، حيث يكون المايكروبليدنج محرماً في حالة التزين أي بغرض الزينة فقط، بينما لا يكون محرماً في حالة وجود عيب خلقي أو تشوه أو مرض في الحاجب كأن يكونا غير منتظمين أو بهما آثار حروق وجروح أو يؤثر في شكلها الأنثوي فهنا لا حرج فيه ولا إثم، فهنا يستخدم لغرض إزالة التشوهات أو الأذى لا لغرض الزينة.