وأنفقوا مما رزقناكم من قبل أن يأتي أحدكم الموت
إجابة معتمدة
وأنفقوا مما رزقناكم من قبل أن يأتي أحدكم الموت، الإنفاق في سبيل من أعظم القربات وأجلّ الطاعات التي وردت في فضلها وثوابها الآيات القرآنية الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة، وقد أمرنا الله سبحانه وتعالى على أن ننفق من طيبات من كسبنا، وأن ننفق مما نحب، قال تعالى: {لَن تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّىٰ تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ ۚ وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ} "سورة آل عمران الآية: 92". وأمرنا كذلك أن ننفق من طيبات ما رزقنا وألا نتيمم ما خبث منه فننفقه على المحتاجين.

وأنفقوا مما رزقناكم من قبل أن يأتي أحدكم الموت

وأنفقوا مما رزقناكم من قبل أن يأتي أحدكم الموت، قال تعالى:  {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنفِقُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُم مِّنَ الْأَرْضِ ۖ وَلَا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنفِقُونَ وَلَسْتُم بِآخِذِيهِ إِلَّا أَن تُغْمِضُوا فِيهِ ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ} "سورة البقرة الآية 267"السؤال التعليمي: وأنفقوا مما رزقناكم من قبل أن يأتي أحدكم الموت.الجواب: هذه الآية دليل على فضل الصدقة وعظم ثوابها ونفعها على صاحبها.