حرق دار الزهراء في صحيح البخاري إسلام ويب، هناك العديد من روايات التي ظهرت بالشيعة في البداية  مقتل السيدة فاطمة الزهراء –رضي الله عنها ومن ثم تتدعى الشيعة بأن الصحابة رضوان الله عليهم قد قاموا بحرق منزلها وإسقاط جنينها وهي من أهم الروايات التي وردت عن أهل العلم.

من هي فاطمة الزهراء ويكيبيديا

ولدت فاطمة الزهراء يوم الجمعة في العشرين من شهر جمادى الآخر السنة الخامسة بعد البعثة النبوية، وذلك بعد حادثة الإسراء والمعراج بثلاث سنوات، فاطمة الزهراء والدها الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وأمها أم المؤمنين خديجة بنت خويلد، وتزوجت من علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وتوفيت في الثالث من جمادى الآخرة لعام الحادي عشر هجري، وهي واحدة من النساء العربيات اللاتي عُرفن بالفصاحة والبلاغة اللغوية.

شاهد أيضاً: مقتل فاطمة الزهراء في صحيح البخاري

حرق دار الزهراء في صحيح البخاري إسلام ويب

لقد رد العلماء حول حرق دار الزهراء ‏فما يذكر من أن الصحابة أحرقوا بيت فاطمة رضي الله عنها، وأسقطوا جنينها، كذب ‏ظاهر، وإفك بين ألقاه الشيطان على عقول بعض المرضى الحاقدين على الإسلام وأهله، ‏المبغضين للنبي -صلى الله عليه وسلم- وآل بيته في الحقيقة فأن الطعن في رسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- واتهام له بالفشل والإخفاق في ‏دعوته، وأنه قضى سنوات بعثته عاجزاً عن اصطفاء جماعة مؤمنة مستقيمة من حوله، وأنه ‏اختار لصحبته الفساق والفجار والخونة. وحاشاه -صلى الله عليه وسلم- أن يكون كذلك، ‏وحاشا أصحابه أن يتصفوا بشيء من ذلك.