الفائدة من خلق النجوم كما بينها الله تعالى في كتابه الكريم، النجوم هي من الأجرام السماوية التي خلقها الله تعالى في السماء، حيث تظهر النجوم ويراها الإنسان ليلاً، وأن النجوم موجودة دائمًا في السماء، ولكنها لا تظهر أثناء النهار بسبب الشمس، وتغطي الأشعة إشعاعها، أي أن قوة إشعاع الشمس أقوى من قوة إشعاع النجم.

ويقال إن النجم أ جرم سماوي مشع ومضيء يشع الضوء من داخله يكتسب الضوء من إشعاع الشمس الذي يمتصه، وأن هناك أعدادًا ضخمة من النجوم في السماء، بما في ذلك الكبيرة والصغيرة والضخمة، ومن بينها النجم الساطع والجميل جدًا، والنجم الأقل سطوعًا.

الفائدة من خلق النجوم كما بينها الله تعالى في كتابه الكريم

هداية الناس في السفر: كما قال تعالى: “وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِهَا فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ” (سور الأنعام، الآية 97) لإضاءة الأرض وتقليل عتمة الليل المظلم ، بالإضافة إلى إنارة الطرق لمن يتحرك أثناء الليل.

زينة للسماء وقال سبحانه وتعالى ” فَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوجٍ” (سورة ق، الآية 6) يختلف عن الزينة التي تزيد من جمال السماء في ظلام الليل، حيث برع في تكوين النجوم، وجعلها ثابتة وبعضها يتحرك بأمره، والتي تتحرك في مسارات محددة حتى لا تلتقي أبداً، وهذا هو دليل على عظمة خلق الله تعالى وإبداعه في شؤون خلقه.

رجم الشياطين قال تعالى: قال سبحانه وتعالى ” وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِلشَّيَاطِينِ” (سورة تبارك، الآية 5)، وهذا يعني جعل رجوم الشيطان من نار تخرج من النجوم ليصيب بها الشياطين.

الفائدة من خلق النجوم كما بينها الله تعالى في كتابه الكريم

الفائدة من خلق النجوم كما بينها الله تعالى في كتابه الكريم

شاهد أيضاً: كان القدماء يعرفون تاريخ الأيام والشهور باستخدام النجم القطبي والأهلة والساعة الرملية لمعرفة الأوقات