تعتبر الجمهورية اللبنانية من أكثر دول الشرق الأوسط بل والعالم التي تتعدد فيها الطوائف الدينية، إن التعدد الديني في لبنان لا يقتصر على تعدد الديانات، بل يتسع ليشمل الطوائف داخل كل ديانة كذلك، فديانة مسلم ومسيحي موجودة في جميع دول الشام، لكن التقسيمات الطائفية بين مسلم سني ومسلم شيعي وعلوي وكذلك طوائف المسيحية ما بين الموارنة والروم الأرثوذوكس والروم الكاثوليك والأرمن الأرثوذوكس، عدا عن الطائفة الدرزية، واليهود الإسماعيليون.

أربع عشرة طائفة مسيحية معتمدة في لبنان

وينقسم أتباع الديانة المسيحية في لبنان إلى 14 طائفة معترف بها رسميا، وهي:

الموارنة: وهم الأغلبية المسيحية ويشكلون وحدهم حوالي 20% من الشعب اللبناني، والروم الكاثوليك، والروم الأرثوذوكس، وذلك الأرمن الكاثوليك، والأرمن الأرثوذوكس، والسريان الكاثوليك، والسريان الأرثوذوكس، والكلدان، واللاتين، والإنجيليون، والأقباط الكاثوليك، والأقباط الأرثوذوكس، والآشوريون.

ويمثل المسيحيون بكافة طوائفهم حوالي 33% من الشعب اللبناني المقيم، وينص الدستور اللبناني على أن يكون رئيس الجمهورية مسيحيا من الطائفة المارونية.

اقرأ أيضا: نسبة المسلمين في لبنان 2023

الدين والتعايش في لبنان

تعترف الدولة اللبنانية بشكل رسمي بثماني عشرة طائفة دينية منتشرة في أنحاء البلاد، ويحاول أفراد المجتمع اللبناني التعايش بطريقة سلمية تحت مظلة الوطن، حيث يصعب تقسيم مناطق لبنان تبعا للديانة والطائفة، لذلك يجد المواطن اللبناني نفسه مضطرا للتعايش بمدنية ووطنية، حيث يكفل الدستور اللبناني حرية المعتقد والتدين وممارسة الشعائر الدينية لكافة الطوائف المعترف بها رسميا في الجمهورية.