ما هي قضية رئيس جامعة دمنهور، تصدر الأستاذ الدكتور عبيد عبد المعطي صالح رئيس جامعة دمنهور مواقع ونشرات الأخبار المصرية، كما انتشرت قصته على المواقع ومنصات التواصل الاجتماعي العربية، وتصدر اسمه محركات البحث، في قضية وجهت إليه من الجهات الرسمية المصرية اتهمته بالفساد وطلب الرشوة والحصول على مبالغ مالية كيرة، فلم يحالف الحظ الأستاذ الدكتور عبيد صالح بأن يتصدر اسمه محركات البحث مرتبطا ببحث علمي أو إنجاز أكاديمي أو تطور إداري في الجامعة العريقة التي يرأسها، بل انتشرت قضية الفساد التي تلاحق الدكتور عبيد صالح، وذاع صيتها في الآفاق.

تفاصيل القضية وتأجيل المحاكمة

وفي جلسة انعقدت اليوم الخميس 29/ديسمبر/2022م بمحكمة جنايات دمنهور برئاسة المستشار عبد الكريم شامخ زقيم، وعضوية المستشارين خالد محمد عامر صقر، وأحمد جلال إبراهيم سعد، وأحمد محمد خليل، قرر رئيس المحكمة تأجيل جلسة الاستماع لمحامي الدفاع عن المتهم عبيد صالح بسبب تغيبه عن الجلسة لظروف خاصة، وقرر رئيس الجلسة المستشار عبد الكريم شامخ زقيم تأجيل الجلسة إلى تاريخ 21/يناير/2023م.

وفي تفاصيل القضية يواجه الأستاذ الدكتور عبيد صالح تهمة بتلقي رشاوي بقيمة 1.2 مليون جنيه مصري، من رئيسين وشريكين في شركات مقالات، مقابل إرساء العطاء على الشركتين في أعمال صيانة وترميم في مباني ومرافق جامعة دمنهور التي يرأسها صالح.

اقرأ المزيد: من هو رئيس جامعة دمنهور

وثائق مثبتة بإذن النيابة

ولا يعرف المتابعون لهذه القضية كيف سيتمكن المحامي من الدفاع عن موكله، في ظل توثيق محادثات وشهود عيان وتصوير لحظات تسليم الرشوة لسائق الدكتور صالح في السيارة الحكومية، وإلى تاريخ الحادي والعشرين من يناير حتى تكتمل الصورة.