قصة عبرت الشط على مودك وخليتك على راسي، السيد عزيز الرسام هو اسم الشهرة لكاتب قصيدة الشط على مودك، فاسمه الحقيقي هو عزيز أربيح عبيد علي الذي ولد في عام 1950، في مدينة الناصرية من عشيرة الحجام الذي يوجد له أربعة أبناء هو على ومهند وكذلك هند وهديل، الذي اشتهر بالتصميم والرسم وكذلك الخط الذي عاش حياة مليئة بالفقر والمشاكل، لكنه قام بكتابة أغاني القصير كاظم الساهر مثل “شلون أودعك يالعزيز”.

قصة عبرت الشط على مودك وخليتك على راسي

كان هناك امرأة ارملة لديها طفل صغير التي تعيش بالقرب من نهر دجلة، وعندما ضرب الفيضان قريتها اضطرت الام الى السباحة أو مواجهة الفيضان، لكنها عبرت النهر لتصل للمكان الآمن مع طفلها الصغير فرفعته بكلتا يديها فوق رأسها، وكانت تواجه موجات النهر العاتية وتجابه هذه الموجات بالصعود للأعلى للتنفس قليلا، حتى وصلت للضفة الثانية دون شعور طفلها بمعاناة والدته، ومرت السنوات وكبر الطفل الذي أصبح غنيا لكنه وضع امه بدار العجزة بسبب زوجته.

شاهد أيضا:قصيدة محسن الهزاني مكتوبة

ما هي قصيدة عبرت الشط على مودك

القصيدة تكون هكذا:

عبرت الشط على مودك وخليتك على راسي

كل غطه أحس بالموت

وبقوة اشهق أنفاسي

كل هذا وقلت أمرك

أحلى من العسل مرك

وين تريد أروح وياك

بس لا تجرح إحساسي

عبرت لشاطئ أحلامك بتضحيتي وسهر ليلي

ولا مرة قلت ممنون وانا المنهدم حيلي

قول شقصرت وياك

وشتطلب بعد أكثر

على صدري تنام الليل

وأقول ارتاح وانا اسهر

عمر وعيوني بعيونك

وأنت عيونك لغيري

فضلتك على روحي وضاع واياك تقديري

وأخيرا نكون وصلنا الى ختام مقالنا عن قصة عبرت الشط على مودك وخليتك على راسي، التي تكون قصة حزينة عن أم أنقذت ابنها الذي تخلي عنها بالنهاية.