غلام خديجه بنت خويلد الذي صاحب النبي في تجارته، هو بكل تأكيد ما يميز سيرة النبي صلى الله عليه وسلم التي نأخذ منها الكثير الكثير من العبر والمحطات في حياتنا الى يومنا هذا ما يجعل حبيبنا المصطفى مميزا الى يومنا هذا فقد كانت خديجة رضي الله عنها قد سمعت عن أمانة وصدق رسولنا الحبيب في تجارته وعن نبل اخلاقه الحميدة التي كانت قد جعلت التجار المشركين يكنون الاحترام ل نبل اخلاق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

من هو غلام خديجة بنت خويلد رضي الله عنها الذي صاحب النبي في التجارة

فأمنت خديجة بنت خويلد لسيدنا محمد لان يدير تجارتها  وقد كان الكثيرون يستأمنون رسولنا الحبيب على تجارتهم  لأمانته وصدقه وجميل خلقه

هنا سأكتب لكم اسم هذا الصحابي الذي رافق رسولنا الحبيب في تجارته وسفره

هو الغلام الذي رافق النبي صلى الله عليه وسلم بعدما استأمنته  ووثقت به السيدة خديجه بنت خويلد رضي الله عنها وبعدما واف رسولنا الكريم هو الصحابي الجليل <ميسرة>.