سبب عناية المسلمين بالتدوين التاريخي، بلغت أهمية الروايات التاريخية في العصر الإسلامي المبكر نقطة توثيق كل لحظة من الفتوحات والمعارك الإسلامية التي انتصر فيها المسلمون، وعرف المسلمون في جميع العصور السابقة خاصة منذ حروب وغزوات المسلمين في ذروة عصر النهضة، وعندما غزا المسلمون بلادًا في الشرق والغرب وتمكنوا من توسيع الفتوحات الإسلامية بطرق واسعة جدًا في الكتابة التاريخية وغالبًا ما يقرأ الطلاب كتب التاريخ الإسلامي، ويجب أن يدرك الطلاب أن الكتابة التاريخية الإسلامية موضع اهتمام لعدد من الأسباب،بما فيها

  • حب المسلم لإسلامه.
  • زيادة إيمان المسلمين بالإسلام وأنفسهم.
  • الرغبة في الافتخار بكل بطولة والقتال الذي فازوا به.
  • ترسيخ جميع قيم مجد الإسلام في أذهان المسلمين.

 

أسباب التدوين التاريخي عند المسلمين

كانت الدوافع التي مكنتهم من معرفة طرق التلقين الشفهي، لأنهم كانوا يثقون في قدرة عقولهم على تذكر التاريخ، وكانوا يخشون السرقة أو التقليد، من القرآن، واعتقادهم أن القرآن الكريم سهل التفسير والفهم من خلال الاهتمام بدراسة الأحداث التاريخية، وقد استنتجت من بعض الآيات القرآنية والأحاديث النبوية، وكذلك قصص أنبياء القرآن الكريم، وظهور عدة طوائف إسلامية مختلفة واختلافات في بعض القضايا السياسية والقانونية والتاريخية المتعلقة بالإسلام حيث سعت كل جماعة للدفاع عن آرائها ومعتقداتها.

سبب عناية المسلمين بالتدوين التاريخي 

  • أنهم فخورين بالبطولات والمعارك التي حقق فيها المسلمون انتصارات عظيمة.
  • الرغبة في تقوية مجد الإسلام والحفاظ عليه في أذهان الأجيال القادمة من المسلمين.
  • شعور المسلمين بالحب تجاه الإسلام والرغبة في دعمه والإيمان به.
  • سيرة النبي محمد عليه السلام والأحاديث النبيلة التي جمعت كل ما رواه النبي وكان هذا هو سبب اهتمام المسلمين بكتب التاريخ.

 

سبب عناية المسلمين بالتدوين التاريخي

سبب عناية المسلمين بالتدوين التاريخي

شاهد أيضاً:يفسر الطالب سبب عنايه المسلمين بالتدوين التاريخي