خطبة السديس عن الطلاق كاملة، أدى المصلون صلاة الجمعة في المسجد الحرام بمكة المكرمة، وحرص ضيوف بيت الله على اتباع الإجراءات الاحترازية لمنع ظهور فيروس كورونا مع الحفاظ على التباعد الجسدي، وألقى الشيخ عبد الرحمن بن عبد العزيز السديث خطبة الجمعة تحدث فيها عن الطلاق ومشاكله. وقال السديس في خطبة الجمعة بحسب الموقع الرسمي للأمين العام للحرمين الشريفين

ي ملتهب القضايا الاجتماعِيَّة اليومِيَّة، والمِحن الأسريَّة العالمِيَّة، تتبدَّى قضيَّة عالجتها الشريعة الغرَّاء بأروع أنموذج وأبدع مِثال، قضية لا يتوَلَّى حَلَّها إلاَّ الأفذاذ مِن الرجال، والحكماء مِن رَاجِحِي الصِّفاتِ والخلال، قضيَّة شهد لها الواقع بأنها تجعل شُم البيوت بلاقع، تورث الأسف والأرق، والأنكاد والحُرَق، تسوق إلى الأسر سُحُب الفراق والغم، وزعازع الشتات والهم. كم فرَّقت من جموع وأذرفت من دموع، كم أيَّمَت من نِسَاء، وشَتَّت من أبناء حوَّلت كثيرًا من عامِر البيوت ونَظيم الأسر إلى سَعِير لا يُطاق، إنها يَا رعاكم الله قضية الطلاق، ومعضلة الفِرَاق، والله المستعان”

وقال أيضاً يأن ” الإسلام نظام لكل أسرة، ومنهاج لكل بيت، وقد جاء لإخماد أوار الطلاق، ودَحْر شَبَحه العِملاق كي ترَفرِف على الأسرة رايات الحُبِّ والإشفاق والحنان، وتشرق بينها شموس الوفاق، والرَّحمة والإحسان، تَرِف على القسَمَات ابتسَامة حانِية، وكلمات رقيقة، ونظرات محسنة رفيقة، ومشاعر فياضة، يتقارضها الطرفان، ويسْعَدُ بها الأبوان، يشمل ذلك قوله تعالى: ﴿وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ﴾ “
خطبة السديس عن الطلاق كاملة

خطبة السديس عن الطلاق كاملة

شاهد أيضاً : واحدة مما يأتي ليست من مهارات إلقاء الخطبة

وبرزت الشريعة الاسلامية العديد من القضايا ومن أهمها قضية الطلاق التي لا يمكن حلها إلا من قبل الشخصيات البارزة والحكماء وذوي الكفاءات العالية تجلب غيوم الانفصال والحزن للأسرة  مما يزعج التشتت والقلق وعدم تنظيم الأسرة وهدم البيت والعائلة يدفعون ثمنا باهظا مسائل الطلاق ومعضلات الانفصال والعون الله ..