كيف مات المستعصم بالله، لكل شيء إذا ما تم نقصان، هكذا وصف الشاعر أبو البقاء الرُّندي حال الزمان إذا دار، فبعد نهاية عصر الدولة الأموية أعلن بنو العباس قيام الدولة العباسية عام 750م واتخذوا من بغداد عاصمة لدولتهم التي مرت بعدة مراحل كان أولها التأسيس في الكوفة ثم بغداد حتى سقوطها من العراق على يد التتار عام 1258م وقُتل آخر خلفائها على يد التتار.

آخر خلفاء الدولة العباسية

والمستعصم بالله هو آخر خلفاء الدولة العباسية في العراق، وهو عبد الله بن منصور بن محمد بن أحمد بن حسن بن يوسف بن محمد بن أحمد بن عبد الله بن محمد بن عبد الله بن أحمد بن إسحاق بن جعفر بن أحمد بن محمد بن جعفر بن محمد بن هارون بن محمد بن عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب، كان يُكنى بأبي عبد المجيد، اتخذ المستعصم بالله وزيرا له اسمه ابن العلقمي، وقد كان هذا الوزير سببا مباشرا في هلاك الخليفة المستعصم بالله وسقوط بغداد.

نهاية فصل آخر الخلفاء بتدير الوزير!

إبّان الغزو المغولي التتاري لبلاد المسلمين وسقوط دولة خوارزم شاه، أرسل الوزير ابن العلقمي إلى هولاكو قائد التتار رسالة يتسقدمه فيها لغزة بغداد واستعد ابن العلقمي لتسليم بغداد إلى هولاكو على أمل أن يسلمه الأخير ولاية المدينة، فدخل هولاكو بغداد وقتل الخليفة المستعصم بالله بعد أن استولى على الأموال والكنوز، ثم أهان ابن العلقم وقتله.