من نتائج الفتنة في عهد عثمان، تغيرت الأحوال في عهد الصحابة عن ما كانت عليه في عهد النبي محمد صل الله عليه وسلم، حيث تغيرت النفوس، مما أدى الى ظهور الفتنة بين القبائل، والجدير بالذكر أنه حدثت فتنة في عهد الصحابي الجليل عثمان بن عفان وهو ثالث الخلفاء الراشدين وهو أحد المبشرين بالجنة، حيث حكم الدولة الاسلامية خلفا للخليفة عمر بن الخطاب، فأهلا بكم أيها الزوار زوار هذا الموقع موقع المصدر الذي من خلاله يتم الاجابة على أسئلتكم المطروحة

من نتائج الفتنة في عهد عثمان

يوجد العديد من النتائج للفتنة في عهد الخليفة عثمان بن عفان وهي:

  • قتل خليفة المسلمين عثمان بن عفان رضي الله عنه.
  • انتشار الاقتتال والفتن بين طائفتين من المسلمين.
  • وقوع ما تنبئ به رسول الله صل الله عليه وسلم من وقوع تلك الفتن.
  • تشتت المسلمين في أمرهم، وخروج العديد من الفرق المنافقة عن أهل الجماعة والسنة.
  • توقف ما كان يقع من فتوحات اسلامية في البلاد لوقت من الزمان.