قصة توحيد المملكة العربية السعودية

سُئل سبتمبر 16، 2019 في تصنيف التاريخ بواسطة عبد الجليل
قصة توحيد المملكة العربية السعودية ، لقد واجهت السعودية في سبيل توحيد أراضيها الكثير من المشاكل والصعوبات، ولكنها تمكنت في النهاية من الحفاظ على أراضيها وتوحيدها في ظل ظروف صعبة ، وتعود بداية الطريق في تأسيس المملكة العربية السعودية إلى عام 1744م ، ويعود الفضل في ذلك إلى جلالة الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود رحمه الله، الذي استطاع أن ينهض بالمملكة في وقت انشغلت فيه الجزيرة العربية بالقتال ، أعلن عبد العزيز سعود بداية دولة سعودية ثالثة وعهد جديد، وكانت انطلاقته حينها من مدينة الرياض ، وقد سُميت لاحقاً بسلطنة نجد، ثم بعد ذلك سُميت بمملكة الحجاز ونجد وملحقاتها، ثم في النهاية أُعلنَ قيام المملكة العربية السعودية الحالية في عام 1932ميلادي ، ولقد واجهة السعودية الكثير من التحديات ، فلقد شهِدت المملكة فترات من التطورات الكبيرة والنوعية ، فبعد اكتشاف النفط في المملكة عام 1936ميلادي بدأت المملكة السعودية في إنتاجه تجارياً في غضون سنتين، وقد أدى اكتشافه إلى حدوث تطور رهيب في المملكة ، فأصبحت من الدول الواحدة والخمسين في مجلس الأمم المتحدة .

وأخيراً وليس آخراً بعد شرحي وتوضيحي لكل ما كنت أريد أتمني أن أكون قد وفقت في تقديمه وأن تكونوا قد استمتعوا بقراءته وما كان التوفيق إلا من عند الله.

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.

اسئلة متعلقة

...